عبدالله بن زايد يدشن مختبر الابتكار والإبداع لقطاع سياحة الأعمال في أدنيك

جمادى الثانية 08, 1438
7 مارس 2017

افتتح سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رسمياً اليوم مختبر الابتكار والإبداع لقطاع سياحة الإعمال في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، وذلك ضمن سلسلة الجهود المتواصلة للمؤسسات الوطنية الهادفة لغرس ثقافة العمل التي تقوم على الإبداع والابتكار.

جاء الافتتاح على هامش فعاليات مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل، الذي انطلقت فعاليته اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك بحضور معالي أحمد بلهول، وزير الدولة  لشؤون التعليم العالي، ومعالي نورة محمد هلال الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، وحميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لمجموعة أدنيك.

ويهدف المختبر المخصص لجميع الموظفين والإدارات في أدنيك، لتشكيل منصة لتبادل الأفكار وصنع القرار بفاعلية في الشركة، ويساعد المختبر الموظفين على تقديم أفضل الخدمات لضمان أعلى مستويات الرضا عند العملاء، وذلك من خلال تسليط الضوء على خدمات أدنيك بطريقة خلاقة وإيجاد الآليات القادرة على تلبية وتجاوز تطلعاتهم.

وبهذه المناسبة، قالت معالي نورة محمد هلال الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك): "سيدعم مختبر الابتكار في أدنيك جهود حكومة أبوظبي الرامية إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة، وهو يظهر أولوية أدنيك لتعزيز ثقافة الابتكار من خلال تشجيعها المتواصل للأفكار الجديدة ولإيجاد حلول أفضل تلبي احتياجات عملائنا".

وأضافت الكعبي: "إننا نؤمن في أدنيك أن الدمج بين الموهبة والخبرة والابتكار والتقنيات الحديثة سيمكننا من تحقيق نتائج ممتازة، وسيساعد مختبر الابتكار، بالإضافة إلى كونه محفزاً للتحسين المستدام لخدماتنا، في مواجهة متغيرات صناعة سياحة الأعمال من خلال تيسير تبادل المعرفة وتعزيز التعاون بين موظفينا".

من جانبه، قال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لمجموعة أدنيك: " يأتي إطلاق مختبر الابتكار في أدنيك ضمن استراتيجتنا الرامية للتطوير الدائم لكافة خدماتنا والبني التحتية لمراكزنا في داخل وخارج الدولة، ويعد الابتكار أحد أبرز الركائز التي تقوم عليها هذه الأنشطة، حيث سيساعد مختبر الابتكار موظفينا على إدراك إمكاناتهم الحقيقية وأخذ زمام المبادرة في تطوير حلول متطورة لتلبية المتطلبات المتنامية لشركائنا في القطاعين العام والخاص".

وأضاف الظاهري: "نحن فخورون بالكفاءات المواطنة والدولية العاملة في أدنيك، وسيمهّد مختبر الابتكار الطريق للاستفادة من قدراتهم ومعرفتهم المهنية كمتخصصين في هذا المجال التنافسي، وذلك لدفع عجلة الابتكار قدماً وتحفيز الحلول والأفكار الإبداعية التي تساعدنا في تجاوز توقعات العملاء، كما ستساهم وبشكل فاعل في تعزيز استراتيجيتنا الرامية للترويج لإمارة أبوظبي كعاصمة لصناعة سياحة الأعمال في المنطقة".

وتتمثل الأهداف الرئيسية لمختبر الابتكار في تحفيز التفكير الإبداعي وتشجيع الابتكار والأفكار الإبداعية، وإنشاء منصة لتبادل الأفكار واتخاذ القرارات بفعالية، وتحديد الحلول وأفكار رضا العملاء وإظهار بعض من خدمات أدنيك ذات القيمة المضافة داخل المختبر لعملاء الشركة.

 

وقد قسم مختبر الإبتكار إلى قسمين، الأول تم تخصيصه للعملاء الحاليين والجدد، وقد تم وضع نماذج للخدمات التي تقدمها مراكز الشركة، بحيث يتم تقديم شرح وافي عن هذه الخدمات وكيفية توظفيها الأمثل لخدمتهم، وتشمل عروض لخدمات الضيافة المختلفة وصولاً لمرافق المقاعد الخاصة بقاعة أبوظبي للمؤتمرات وخدمات منظمي الفعاليات من إنشاء منصات العروض وغيرها الكثير.

 

أما القسم الثاني فتم تخصيصه لتطوير الابتكار والإبداع لدى موظفي وفرق العمل الشركة، حيث تم تجهيز قاعه اجتماعات عصريه للعصف الذهني بين مختلف الفرق في الشركة، بالإضافة لمسرح مجهز لتقديم الأفكار ومناقشتها بين فرق العمل.

حيث سيستضيف مختبر الابتكار جلسات تفاعلية متخصصة وورش عمل تستفيد من الأدوات الإبداعية لإلهام أفكار رائدة وإيجاد حلول تلبي التحديات الناشئة في هذه الصناعة.

كما سيوفر لموظفي أدنيك منظوراً متجدداً لتطوير قدراتهم الذاتية، ما يمكنهم من تحويل أفكارهم ومعارفهم ومخيلاتهم إلى خدمات ومبادرات تلبي احتياجات العملاء المتغيرة.

ويتزامن إطلاق مختبر الابتكار مع انعقاد فعاليات مجلس محمد بن زايد لاجيال المستقبل  بمشاركة نحو ثلاثة الاف طالب وطالبة من مختلف الجامعات الاماراتية، ويهدف المجلس الى التعرف على رؤي الشباب للمستقبل وتعريفهم بالتحديات التى تواجه المجتمعات فى ظل العولمة وما تفرضه هذ التحديات على الاجيال الجديدة، من ضرورة التسلح بالعلم والمعرفة مع الاخذ بالابتكار والابداع كمنهج واسلوب حياة.