3 مليار درهم القيمة المضافة لمراكز أدنيك على اقتصاد إمارة أبوظبي في العام 2016

جمادى الأولى 11, 1438
8 فبراير 2017

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) اليوم، عن استقبال مراكزها لما يزيد عن 1.516 مليون زائر في العام 2016، وذلك من خلال استضافة 480 فعالية محلية ودولية، وبنسبة زيادة قدرها 30 بالمائة مقارنة مع العام 2015، وذلك في مركزي أبوظبي الوطني للمعارض والعين للمؤتمرات، لتصل القيمة المضافة لمراكزها على اقتصاد أمارة أبوظبي إلى 3 مليار درهم في ذات الفترة.

جاء هذا الإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بحضور حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة ابوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها، وأعضاء الإدارة العليا في الشركة.

وقالت معالي نوره محمد هلال الكعبي، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيسة مجلس إدارة شركة ابوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك): " قامت إمارة أبوظبي بوضع خطة طموحة منذ سنوات عده لتطوير العديد من القطاعات الاقتصادية، ومن ابرزها قطاع سياحة الأعمال، وقد بدأت ثمار هذه الخطة تتجلى في النتائج والإنجازات المتميزة التي تمكنت أدنيك والمؤسسات الوطنية  الاخري من تحقيقها. لتكون بذلك، أحد أبرز المحركات الرئيسية لدعم مستقبل هذه القطاع الحيوي في الإمارة".

وأضافت: "إننا نتطلع جميعا لبذل المزيد من الجهد للتأكيد على مكانة أبوظبي كعاصمة لسياحة الأعمال في المنطقة، وذلك بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة التي وظفت كافة الإمكانات وسخرتها لخدمة هذا الهدف، حيث تتمتع الإمارة ببنية تحتية ومرافق عالمية المستوى، هذا بالاضافة لكونها تقع فى منطقة حيوية تشهد تفاعلات وتحركات إقتصادية  تدعم مسيرة النمو الاقتصادي فى العالم".

وعبرت الكعبي عن فخرها بالكفاءات الوطنية الإماراتية التي تقود مختلف البرامج والأنشطة التي تضطلع الشركة بمسؤولية تنفيذها، مبينة أن الفترة المقبلة ستشهد إقامة فعاليات وأحداث دولية كبرى تقام لاول مرة على مستوى منطقة الشرق الاوسط، وذلك بفضل الجهود الكبيرة التي بذلتها فرق العمل في الشركة للترويج لأدنيك بصفتها الشريك الأمثل لإقامة الفعاليات المتخصصة في المنطقة.

وتقدمت الكعبي بشكرها لكافة أعضاء مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، الذين يقدمون كافة سبل الدعم والمساندة لآدنيك، للاضطلاع بدورها على الوجة الاكمل وتحقيق المزيد من النمو وتوظيف المبادرات الرامية لتعزيز التنوع الاقتصادي للامارة وتنشيط قطاع سياحة الأعمال.

 

من جانبة قال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، ومجموعة الشركات التابعه لها: " نحن سعداء بالنتائج المتميزة التي استطاعت أدنيك تحقيقها في العام 2016، وذلك على الرغم من التحديات الكبيرة التي شهدها قطاع صناعة المعارض والمؤتمرات على الصعيدين الإقليمي والدولي، الأمر الذي يعد دليلاً حياً على نجاح استراتيجيتها القائمة على تنويع الفعاليات التي تستضيفها وفق القطاعات التي حددتها خطة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية للعام 2030".

وأضاف: "بينت نتائج الشركة للعام 2016 أن مركزي ابوظبي الوطني للمعارض والعين للمؤتمرات، التابعة لأدنيك، قد استضافت ما يزيد عن 1.516 مليون زائر محلي ودولي، وقد ساهمت في تحقيق قيمة مضافة لإقتصاد إمارة أبوطبي بلغ قرابه الـثلاثة  مليارات درهم، وذلك من خلال استضافة 480 فعالية محلية ودولية في المراكز التابعه للشركة في الدولة ،وبنسبة زيادة بلغت 30 بالمائة مقارنة مع العام 2015".

وأضاف الظاهري أن عدد المعارض المقامة في المركزين قد ارتفعت لتصل إلى 43 معرض في العام 2016 وبنسبة زيادة بلغت 10 بالمائة عن العام 2015، في حين تم إقامة 15 معرضاً للمرة الاولى، الأمر الذي يعكس استراتيجيتنا القائمة على دعم المعارض القائمة واستقطاب الجديدة منها لإمارة ابوظبي.

كما ارتفع عدد المؤتمرات المقامة لتصل إلى 22 مؤتمر وبنسبة زيادة بلغت خمسة بالمائة  في الفترة ذاتها، في حين تم الفوز بعطاءات استضافة ما يزيد عن 12 مؤتمر دولي ومحلي سيتم استضافتها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الأعوام المقبلة.

وبين الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض ومجموعة الشركات التابعه لها ، أن أنشطة المجموعه في العام 2016 قد ساهمت في إيجاد ودعم ما يزيد عن 16,844 وظيفة في مختلف القطاعات الاقتصادية المساندة، بالإضافة إلى إشغال 528.639 ليلة فندقية في الدولة، والتي ارتفعت بنسبة 27 بالمائة مقارنة مع العام 2015.

وأضاف: "نتملك فى أدنيك مجموعة متميزة من الكوادر الاماراتية التى تقود مسيرة التطوير والتقدم فى الشركة، فمع نهاية العام الماضي بلغت نسبة التوطين 60% مقارنة مع نسبة 55% في العام 2015، في حين بلغت نسبة التوطين في المناصب العليا بالشركة 82%".

وعلى صعيد متصل، واصلت أدنيك برنامجها الخاص بالحفاظ على الكفاءة والترشيد في الاستهلاك والذي نجح في تحقيق وفورات في التكاليف المباشرة والثابتة بشكل أقل من الميزانية المقررة، كما أحرزت الفنادق التابعة للمجموعه أداء قوياً خلال العام 2016 .

إلى ذلك، حققت خدمات العارضين المقدمة لمنظمي المعارض والمؤتمرات والشركات العارضة أداءً جيداً فاق الأهداف الموضوعة، حيث ارتفعت نسبة رضا العملاء لتصل إلى 93  بالمائة، والتي تعد من أعلى النسب في قطاع صناعة المعارض والفعاليات العالمية.

كما ارتفعت نسبة إدارك الرأي العام لمساهمة أدنيك في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبي لتصل إلى 90 بالمائة في العام 2016، مقارنة مع 86 بالمائة في العام 2015،وذلك بناء على الاستبيان الذي قامت أدنيك بإجرائه بالتعاون مع أحد أبرز بيوت الخبرة العالمية.

 

 

 

وكشف الظاهري، أن أدنيك قد أطلقت العام الماضي المرحلة الثانية من أعمال تطوير وتوسعه مرافق مركز العين للمؤتمرات التابع للشركة، وذلك ضمن استراتجيتها الرامية للنهوض بواقع ومستقبل قطاع سياحة الأعمال في العين، واستقطاب المزيد من المعارض والمؤتمرات المحلية والعالمية للمدينة، والتي سيتم افتتاحها العام الحالي.

وتشمل مرحلة التطوير الجديدة استحداث مركز متخصص للمؤتمرات بالإضافة إلى قاعات جديدة للاجتماعات والندوات بمساحة تقارب الـ 1,000 مترمربع، وصولا لتطوير البنية التحتية لمرافق المركز الحالية، لترتفع بذلك المساحة الإجمالية لمركز العين للمؤتمرات بنسبة 8 بالمائة لتصل إلى 14 ألف مترمربع، والتي ستتيح لعملاء المركز الفرصة لاقامة مجموعة متنوعة من الانشطة والفعاليات والاجتماعات وورش العمل.

أما بالنسبة لمركز إكسل لندن، التابع والمملوك بالكامل من قبل شركة ابوظبي الوطنية للمعارض فقد استضاف المركز 367 فعالية، مقارنة مع 313 فعالية في العام 2015، كما استقبل 2.8 مليون زائر مع نهاية العام 2016.

وحول برنامج الاستدامة في أدنيك وضح الظاهري أن الشركة تضع ضمن أولوياتها دعم جهود الدولة فى مجال الاستدامة وتعمل أجهزة إدارة النفايات 24 ساعة لضمان عملية آمنة لجمع النفايات وعزلها وتخزينها في الموقع.وقد منعت أدنيك في العام 2016 انبعاث حوالى 228,979 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال إعادة تدوير 676,382 طناً من المواد القابلة لإعادة التدوير.

وخلال العام الماضي أطلقت أدنيك شركة كابيتال للضيافة لتتولي تقديم خدمات ضيافة عالمية المستوى لكافة  الشركاء الاستراتيجين والعملاء وهو ما انعكس بشكل ايجابى على جودة ومستوي الخدمة المقدمة  كما تم إطلاق شركة أدنيك للخدمات التى تتولي عمليات بناء وتجهيز القاعات للعارضين عبر مزودي خدمات يوفرون خدمات التجهيز للقاعات وفقا لاعلى المعايير مع الالتزام الكامل والمطلق بعوامل الامن والسلامة .

واختتم الظاهري بالقول: " كلي ثقة أننا في أدنيك سنبذل أقصى جهودنا الجهود من أجل إنجاح كافة الفعاليات التى سنستضيفها في مراكزنا، ونعمل من أجل أن تكون مشاركة الشركات العالمية فى تلك الفعاليات استثنائية بكل ما تحملة الكلمة من معني للعارضين والزوارعلى حد سواء، كما سنواصل الجهود المبذولة لتطوير مرافقنا وخدماتنا كي نحافظ على تنافسيتنا ولضمان أن بنيتنا التحتية قادرة على تلبية المتطلبات المتنامية للقطاع".

وقد شهد العام الماضي استضافة العديد من الفعاليات والأحداث البارزة، حيث شهد شهر يناير من العام 2016 استضافة مركز أبوظبي الوطني للمعارض لفعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي حظيت بمشاركة دولية واسعة من متخذي القرار والمسؤولين والأكاديميين والباحثين والمختصين في شؤون الطاقة النظيفة والبيئة والغذاء والاستدامه حول العالم وأكثر من 80  من قادة الدول والوزراء وحشد كبير من الزوار يمثلون أكثر من  170  دولة لمناقشة التحديات المتعلقة بالطاقة وأمن المياه وتغير المناخ والتنمية المستدامة.

 

 

وهدفت القمة إلى ايجاد الحلول العملية المبتكرة في مجال الطاقة المستدامة والمتجددة خاصة ما يتعلق بالانبعاثات وتغير المناخ بجانب التحديات التي تواجه القطاع بما في ذلك تحديات توليد الطاقة النظيفة والمستدامة وتعزيز الشراكات الدولية التي من شأنها دفع عجلة الابتكار وتحقيق الازدهار على المدى البعيد للدولة والمجتمع الدولي

أما شهر فبراير فقد استضافت فيه أدنيك فعاليات الدورة  العاشرة من معرض "توظيف" والذي شارك فيه العديد من المنظمات الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، في القطاعين العام والخاص، التي طرحت ما يزيد عن 6,000 فرصة عمل خلال فترة المعرض التي استمرت لمدة لثلاثة ايام.

وهدف المعرض إلى صقل مواهب الشباب الإماراتي الباحثين عن عمل والخريجين الجدد من المدارس والجامعات، ويوفّر لهم فرص التعليم العالي والتوظيف ليتمكنوا من بناء مستقبلهم المهني في شركات رائدة تتطلع بدورها إلى استقطاب الكفاءات الشابة في قطاعات مختلفة.

كما شهد شهر فبراير من العام 2016 تنظيم 4 مؤتمرات دولية كبرى متخصصة شارك فيها العديد من الخبراء والمختصين من جميع أنحاء العالم، وهي مؤتمر صحه للعلوم العصبية، والدورة العاشرة لمؤتمر صحة لطب الأطفال، ومؤتمر أبوظبي لعلوم الصيدلة بالإضافة إلى المؤتمر الدولي لمكافحة المواد غير التقليدية والخطره.

وفي شهرمارس 2016 استضافت أدنيك فعاليات المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر (أيسنار)، والذي وشاركت فيه 530 شركة عارضة من 57 دولة واستضاف أكثر من 200 من كبار الوفود الرسمية والمشترين الحكوميين من أكثر من 20 دولة.

وشهدت دورة المعرض هذا العام مشاركة 60 محاضرا من الخبراء المتخصصين الدوليين بمجال الأمن والسلامة في مؤتمر السلامة والصحة المهنية بدورته الثانية والمؤتمر الدولي لمكافحة جرائم تقنية المعلومات في دورته السادسة.

وضمت الفعاليات الرئيسية لمعرض آيسنار أبوظبي 2016 خمسة معارض وأكثر من 60 ندوة وعشر فعاليات مباشرة منها الدورة السابعة للمعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر " آيسنار أبوظبي 2016 " والعرض الحي " ما بعد الصدمة 2" حول الاستجابة للطوارئ والأزمات والدورة الثانية لمعرض مكافحة الحرائق والاستجابة للطوارئ في الشرق الأوسط والدورة الثانية لبطولة الإمارات العالمية لتحدي رجال الإطفاء والدورة الثانية لمعرض السلامة والصحة المهنية في الشرق الأوسط والمعرض والمؤتمر الدولي السادس لمكافحة جرائم تقنية المعلومات كما شهد طرح مجموعة واسعة من الحلول المبتكرة في المجال الأمن.

وفي شهر مارس أيضاً استضافت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، دورة عام 2016 من ورشة عمل "أكس إل XL " الدولية، التي تستهدف صناع القرار والمتخصصين في قطاع المؤتمرات ومراكز استضافة الفعاليات، وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. 

وشهدت ورشة العمل مشاركة كوكبة من كبار المسؤولين التنفيذيين من الجمعيات والاتحادات الدولية ممن ينظمون المؤتمرات الدولية الكبرى، وكذلك ممثلين عن 14 من مراكز استضافة الفعاليات من جميع أنحاء العالم، و مثلت الورشة فرصة فريدة لتبادل الخبرات واستكشاف الفرص التجارية والمشاركة في نقاشات هامة حول العديد من الموضوعات ذات الصلة بالقطاع. 

 

إلى ذلك شهد شهر مارس تنظيم فعاليات الدورة الثانية لمعرض الأنظمة غير المأهولة يومكس 2016 والدورة الأولى لمعرض المحاكاة والتدريب، والتي تقام للمرة الأولى بعد فصلها عن معرض الدفاع الدولي (أيدكس).

وقد تضاعفت مساحة المعرض بمقدار 6 مرات مقارنة مع الدورة الاولى في العام 2015، وأقيم تحت مظلة اسبوع ابوظبي للطيران والفضاء، الذي ضم ست  فعاليات دولية متخصصة في هذا القطاع الحيوي، وشهد عقد صفقات تجاوزت قيمتها الـ 3.8 مليار درهم .

كما  شهد شهر أبريل الماضي الإعلان عن فوز العاصمة الإماراتية أبوظبي بحقوق استضافة المؤتمر العالمي للسكري، وهو مؤتمر طبي يُعقد مرة كل عامين لمناقشة وتبادل الخبرات حول أفضل الممارسات وأحدث الإنجازات في مجال البحوث  العلمية والطبية المتعلقة بكيفية التعامل مع مرض السكري في جميع أنحاء العالم، وسيعقد هذا الحدث العالمي في ديسمبر 2017 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك).

حيث سيشارك في المؤتمر ما يقارب 15 ألف مشارك ومتخصص من مختلف دول العالم، ومن المتوقع أن يساهم المؤتمر الذي تستمر جلساته لمدة خمسة أيام  في تحقيق عوائد اقتصادية كبيرة للإمارة قد تصل قيمتها الإجمالية إلى 150 مليون درهم إماراتي (حوالي 40.8 مليون دولار أمريكي).

وقد اختيرت العاصمة أبوظبي لإستضافة المؤتمر العالمي للسكري من قبل الاتحاد الدولي للسكري في بروكسل، والذي  تنضوي تحت مظلته أكثر من 230 مؤسسة وطنية تُعنى بمرض السكري من أكثر من 160 دولة، بعد منافسة قوية مع عدد من المدن العالمية المعروفة.

وفي شهر أبريل ايضا  استضاف مركز أبوظبي الوطني للمعارض أيضاً فعاليات الدورة الـ 26 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي شهد مشاركة ما يزيد عن 1,261 عارضاً من 63 دولة من مختلف أنحاء العالم، عرضت من خلاله أفضل النتاجات الأدبية والفكرية والثقافية والعلمية والاقتصادية وشتى أنواع العلوم والمعارف، في حين تمكن المعرض من استقطاب ما يزيد عن 272 ألف زائر.

وتميّز المعرض بزخم فكري وثقافي غير مسبوق، مع تنظيم أكثر من 507 فعالية ثقافية استقطبت مُشاركة 612 من روّاد الفكر والأدب والشعر والثقافة وصناعة الكتاب، في حين بلغ عدد عناوين الكتب المشاركة حوالي 500 ألف عنوان بـ 30 لغة من حول العالم، فيما بلغت قيمة مبيعات المعرض 25 مليون درهم. كما شهد المعرض توقيع ما يزيد عن 100 كتاباً وديواناُ شعرياً جديداً، واهتماماً إعلامياً إقليمياً وعالمياً كبيراً، حيث شارك في تغطية فعاليات الدورة الـ 26 ما يزيد عن 200 إعلامي من وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية.

وفي شهر مايو من العام الماضي تم الإعلان عن احتلال إمارة أبوظبي الترتيب الـ 73 عالمياً ضمن أكبر الوجهات الدولية المستقطبة لسياحة الاجتماعات والمؤتمرات، وذلك ضمن التصنيف الذي أصدره الاتحاد الدولي للمؤتمرات والاجتماعات (الإيكا) للعام 2015، لتتقدم بذلك 35 مرتبة مقارنة مع العام 2014.

حيث أظهر التصنيف أن العاصمة استضافت في العام 2015ما يزيد عن 35 اجتماع ومؤتمر عالمي متخصص يتبع للاتحادات الدولية مقارنة مع 22 اجتماع ومؤتمر دولي في العام 2014، وبنسبة نمو تجاوزت الـ 59 بالمائة، لتكون بذلك المدينة الوحيدة في المنطقة التي تقدمت في الترتيب العام على سلم الاتحاد الدولي، مقارنة مع المدن والعواصم الأخرى التي شهدت تراجعاً في مراكزها تباعاً.

 

 

وفي شهر يونيو 2016 اطلقت أدنيك مهرجان أبوظبي الرياضي بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، والذي استمر لمدة شهرين وضم العديد من البطولات تحت سقف واحد كبطولة منصور بن زايد لكرة القدم وبطولة حكومة أبوظبي الرمضانية لكرة القدم، وبطولة نادي ضباط القوات المسلحة الرياضية، ومجموعة أخرى من الأنشطة والبطولات في «أدنيك»، وغيرها من الفعاليات التي يبلغ إجماليها 17 بطولة، وبلغت جوائز المهرجان نحو  مليونى درهم، وقد أقيم المهرجان على مساحة تزيد على 20 ألف متر مربع.

أما شهر يوليو فقد تم خلاله إطلاق جوائز التميز الداخلية للعام 2016، والتي تحمل اسم جوائز "كابيتال للتميز" وذلك في إطار سعي أدنيك لتعزيز روح المنافسة وتطوير عمل الادارات وإحداث نقلة نوعية في اليه العمل، ضمن منظومة واحدة تهدف إلى تحقيق رؤية الشركة، وخدمة المتعاملين.

وتعد جوائز كابيتال للتميز رديفاً وموازيةً لجائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميزوتساهم في تحقيق أهدافها التي تسعى لتحفيز الجهات الحكومية لرفع مستوى أدائها وتحسين آليات العمل في قطاعاتها الداخلية ونشر الوعي بثقافة التميز والجودة، وتعزيز مبدأ الشفافية والمساءلة وجعلها مكوناً أساسياً في بيئات العمل الحكومية المختلفة من خلال بث روح التنافس بين القطاعات والإدارات كافة.

في شهر أغسطس من العام 2016 قامت أدنيك، بإطلاق المرحلة الثانية لتطوير وتوسعه مرافق مركز العين للمؤتمرات التابع للشركة، وذلك ضمن استراتجيتها الرامية للنهوض بواقع ومستقبل قطاع سياحة الأعمال في العين، واستقطاب المزيد من المعارض والمؤتمرات المحلية والعالمية للمدينة.

إلى ذلك، شهر سبتمبر من العام  الماضي تنظيم أدنيك ليوم السلامة الأول، وذلك في إطار حرصها على رفع مستوى الوعي بين الموظفين والشركاء حول أهمية اتباع إجراءات  السلامة والصحة المهنية  في مكان العمل، وخفض معدلات الحوادث في قاعات العرض التابعة للشركة. 

ويعد يوم السلامة الذي تم تنظيمه بالتعاون الوثيق مع مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية (أوشاد)، فرصة لجميع موظفي أدنيك وشركائها للالتزام بهدف واحد يتمثل في جعل قاعات عرض أدنيك من أكثر الأماكن أمناً على مستوى المنطقة والعالم بأسره.

في حين شهد شهر اكتوبر توقيع مكتب أبوظبي للمؤتمرات، التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مذكرة تفاهم مع جمعية الإمارات الطبية، وشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" في إطار مبادرة استراتيجية تسعى للارتقاء بمكانة أبوظبي كمركز دولي للمؤتمرات والفعاليات المتخصصة بالمجالات الطبية.

وتهدف الاتفاقية إلى زيادة عدد المؤتمرات الطبية التي تستضيفها أبوظبي، وتوثيق أواصر التعاون عبر إطلاق فرص علمية تسهم في تطور مجالات الرعاية الصحية على مستوى المنطقة.

وفي شهر نوفمر من العام الماضي تم الإعلان عن فوز العاصمة الإماراتية بحق استضافة المؤتمر العالمي لأخصائيي طب الأسرة 2020، وهو حدث عالمي بارز يجمع نخبة من أخصائيي طب الأسرة ويعقد كل عامين.ويتوقع أن يستقطب المؤتمر الذي سيستضيفه مركز أبوظبي الوطني للمعارض، مشاركة نحو 4000 خبير ومتخصص من جميع أنحاء العالم لمناقشة العديد من الموضوعات المتعلقة بتطوير طب الأسرة.

 

 

 

كما شهد ذات الشهر أقامة فعاليات الدورة الـ 19 لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2016" تحت شعار "استراتيجيات المشهد الجديد في قطاع الطاقة". وشارك في الحدث الأكبر في تاريخه ألفي جهة عارضة و 25 جناحاً وطنياً من أنحاء العالم، وتحدث في المؤتمر المصاحب  700 خبير وشارك فيه  8,500 موفد.

ورحب أديبك بزواره الذين تجاوز عددهم الـ 95 الف زائر من أكثر من 125 بلد، حيث أقيم الحدث على كامل المساحة المخصصة للعروض في أدنيك، والتي تبلغ 133 ألف متر مربع تشمل منطقة عرض على رصيف المرسى البحري انطلقت منها جولات بحرية تجريبية لمراكب متخصصة بالعمليات النفطية البحرية.

وقدم مؤتمر أديبك التقني 2016 الذي نظمته جمعية مهندسي البترول نحو 700 محاضرة تقنية متخصصة في تسع فئات معرفية عبر 106 جلسات تقنية متخصصة على مدى أيام الحدث الأربعة وذلك في رقم قياسي لعدد المحاضرات التي يستضيفها المؤتمر.

أما شهر ديسمبر من العام الماضي فقد تم خلاله استضافة معرض سيال الشرق الأوسط، حيث شهد المعرض توقيع اتفاقيات تجارية وصلت قيمتها لأكثر من 3.8 مليار درهم. وسجل المعرض مشاركة أكثر من 950 جهة عارضة و30 جناحاً دولياً وحضور أكثر من 22 ألف زائر.

واستضاف ركن الابتكار العديد من الفعاليات المميزة لدوره العام 2016 من المعرض، لاستعراض المنتجات الأكثر ابتكاراً في العالم، ووفر فرصة فريدة أمام المشاركين للتعرف على الاتجاهات المستقبلية لهذا القطاع واستضافة أبطال سيال العالميين الرائدين في مجال الابتكار من جميع أنحاء العالم.